مبادئ التقنية مبادئ التقنية

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

كيف تقلل من استهلاك البطارية على الأجهزة الذكية؟

كيف تقلل من استهلاك البطارية على الأجهزة الذكية؟

حلول للتقليل من استهلاك البطارية

بما أننا نستخدم الأجهزة الذكية بشكل يومي، نلاحظ أن من أكثر المشاكل الشائعة هي نفاذ البطارية بسرعة.

وهذا الهبوط السريع لنسبة شحن البطارية لا تعاني منه الهواتف الذكية فحسب، بل نجده حاضرا في جميع الأجهزة الذكية، كالحواسب واللوحات الالكترونية…، وبمحتلف أنظمة تشغيلها سواء كان ويندوز أو ماك أو أندرويد أو Ios.

كما أن مشكل البطارية لا تعاني منه الأجهزة القديمة فحسب، بل حتى الجديدة، وسأريك في هذه التدوينة بعض الطرق التي تساعد على توفير الطاقة على بطارية جهازك وجعلها تدوم لمدة أطول.

ولكي تقوم بتوفير الطاقة على بطارية جهازك، عليك أن تقوم بالإعدادات الآتية:

  • ضبط إعدادات الشاشة التي قد تسبب في استنزاف الطاقة.
  • إيقاف التطبيقات التي تشتغل في الخلفية.
  • إيقاف البيانات الخلوية والبلوتوث.
  • تفعيل وضع توفير الطاقة.
  • مراقبة التطبيقات التي تستهلك البطارية.

فعلى بركة الله نبدأ في التفصيل في هذه النقاط لكي تدوم لنا البطارية لأطول مدة ممكنة.

ضبط إعدادات الشاشة التي قد تسبب في استنزاف الطاقة:

الشاشة هي أكبر قطعة من قطع الأجهزة الذكية، فمن الطبيعي أن تكون هي المسؤولة عن انخفاض نسبة البطارية بشكل سريع إذا كانت مشتغلة بكل طاقتها، وتتلخص هذه الطاقة في:

الألوان

يفضل تشغيل الوضع الداكن المعروف ب Dark mode أو Mode sombre خصوصا في الليل، وهذا الوضع يجعل قوائم الهاتف سوداء، الأمر الذي يخفف من استهلاك الطاقة على الجهاز، لأن اللون الأسود أقل استهلاكا للبطارية من غيره من الألوان وخصوصا على شاشات AMOLED.

ويمكن تفعيل هذا الوضع بشكل يدوي (عند الرغبة في ذلك) أو بتحديد ساعات معينة لتفعيله، كما يمكن تركه مفعلا طوال الوقت.

السطوع

كلما كانت الشاشة أكثر سطوعا كلما استهلكت الطاقة أكثر، ومنه ينبغي تظبيط الشاشة على الوضع السطوع المناسب، وذلك حسب الظروف، فإذا كان المستخدم يستخدم جهازه تحت أشعة الشمس فمن الطبيعي أن يزيد من سطوع الشاشة، أما عندما تكون الإضاءة قليلة فلا داعي لترك الشاشة ساطعة، وذلك للتخفيف من استهلاك البطارية، ولحماية العينين من أشعة الشاشة.

وفي جميع الأحوال يمكن ترك إعدادات الشاشة على الوضع الأوتوماتيكي، بحيث تقوم بعض الحساسات الموجودة في الأجهزة الحديثة بالتقليل من سطوع الشاشة عندما تكون الإضاءة ضعيفة وتزيد من سطوعها عندما تكون الإضاءة قوية.

التردد

تردد الشاشة هو عدد الإطارات التي تستطيع الشاشة عرضها في كل ثانية، ونلاحظ في السنين الأخيرة أن كل الشركات أصبحت تجتهد في تطوير شاشاتها لجعلها تعرض إطارات أكثر 90 أو 120 إطار في الثانية، وذلك يساهم في جعل الجهاز في قمة السلاسة.

لكن الشاشة وحدها لا يمكنها أن تجعل الجهاز سلس، بل يجب أن تكون مصحوبة بمعالج قوي، وعندما يشتغلان الشاشة والمعالج في نفس الوقت بأعلى كفاءة، فإن ذلك يكون من أكثر الأسباب التي تساهم في انخفاض البطارية بشكل سريع، لذا ينصح إما بشراء أجهزة تشغل التردد السريع بشكل أوتوماتيكي عند الحاجة، أو تعطيل هذه الخاصية عند الاستخدام العادي للجهاز.

إيقاف التطبيقات التي تشتغل في الخلفية:

عندما نخرج من تطبيق معين، هذا لا يعني أننا قمنا بقفله، وإنما قد يكون ما يزال شغالا في الخلفية، وهذا الأمر يسبب في عدة أمور مثل بطئ الهاتف واستهلاك البيانات، وكذلك يجعل البطارية تنفذ بسرعة.

لذلك ينبغي قفل كل التطبيقات التي لا نحتاجها، وذلك يختلف من جهاز إلى آخر، لكن عموما فإن هذه العملية بسيطة جدا، ويستطيع الكل القيام بها.

إيقاف البيانات الخلوية والبلوتوث:

المبدأ في إطالة مدة استخدام البطارية دون شحنها هو إيقاف أي خاصية من خواص الجهاز التي لا نحتاجها، مثل البيانات الخلوية والبلوتوث وكذلك الواي فاي…، فمثلا في الليل عندما ننام فإننا لا نحتاج لكل ذلك، لكن الكثير من الناس يتركون هذه الأمور مفعلة، وعندما يستيقظون في الصباح يجدوا البطارية فارغة أو شبه فارغة.

نفس الشيء مع اللابتوب، فإن الكثير من المستخدمين يتركونه في وضع التشغيل لساعات طويلة رغم أن هذا اللابتوب لا يقوم بأية مهمة، وهذا الأمر كله يسبب مشاكل في البطارية.

مراقبة التطبيقات التي تستهلك البطارية:

رأينا في النقطة الماضية أنه ينبغي تعطيل خواص Hardware التي تساهم في استهلاك البطارية، وفي هذه النقطة سنتحدث عن جانب Software أي التطبيقات التي تستهلك كم كبير من الطاقة.

ففي أغلب أنظمة التشغيل الموجودة نجد في إعداداتها تقرير يعطينا ترتيب التطبيقات الأكثر استهلاكا للبطارية، وهذا التقرير يساعدنا لكي نكتشف هذه التطبيقات ونقوم بإيقافها او إزالتها إذا كانت غير مهمة.

تفعيل وضع توفير الطاقة:

عندما تقوم بتفعيل هذا الوضع، فإن الجهاز يشتغل بقدرات أقل، بحيث يقوم بالتقليل من سطوع الشاشة وينقص من قدرات المعالج، ويوقف أيضا بعض الرسوم المتحركة على الشاشة وكذلك الاهتزاز، وكل ذلك يجعل البطارية تدوم لوقت أطول دون شحن.

لكن هذا الوضع رغم أنه يوفر الطاقة إلا أن الكثير من المستخدمين لا يحبونه لأنه يضعف من قدرات الجهاز ويجعله ثقيلا بعض الشيء، لكن في نظري أرى أنه لا يمكن تركه مفعلا على الدوام وإنما ينبغي تشغيله عند الاستعمال الخفيف للجهاز مثل التصفح أو الكتابة.

كانت هذه بعض النقاط التي عليك مراعاتها وتتبعها لكي تحافظ على الطاقة في بطارية جهازك لأطول وقت ممكن، وفي نفس الوقت يساهم هذا الأمر في إطالة عمر البطارية لمدة أطول.

في الختام، أترك لكم هذا الفيديو القصير:

عن الكاتب

Youssef Seffar

التعليقات


اتصل بنا

مدونة مبادئ التقنية هي مدونة عربية ننشر فيها مقالات خاصة بالتقنية، وهدفنا هو تعليم الزائر كيف يتعامل مع التقنيات الحديثة

جميع الحقوق محفوظة

مبادئ التقنية