مبادئ التقنية مبادئ التقنية

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

ما هو مثلث التعريض؟ أهم درس للمبتدئين في التصوير الفوتوغرافي

ما هو مثلث التعريض؟ أهم درس للمبتدئين في التصوير الفوتوغرافي


مثلث التعريض الصورة الأولى
صورة مقال مثلث التعريض


هناك الكثير من المصورين المبتدئين الذين لم يستطيعوا أن يفهموا ما المقصود بمثلث التعريض، وما علاقة عناصره الثلاث بعضها ببعض؟ ولماذا هو أهم درس يجب على أي مصور فوتوغرافي أن يستوعبه؟

كما هو معروف أنه لكي نقوم بالتقاط صورة لا بد أن نعرض حساس الكاميرا للضوء (هذا ما نسميه التعريض)، أما بالنسبة لمثلث التعريض فهي الإعدادات الثلاث  التي تتحكم في كمية الإضاءة الداخلة إلى الحساس، وهذه الإعدادات تكون مؤثرة فيما بينها، بمعنى أنه عليك تعلمها لكي تستطيع أن تتحكم في الإضاءة الداخلة إلى الحساس وذلك للحصول على أفضل صورة ممكنة.


عناصر مثلث التعريض
عناصر مثلث التعريض

ولكي نستطيع أن نتحكم في هذه الإعدادات علينا أن نحول الكاميرا إلى الوضع اليدوي أو ما يعرف ب Manual Mode.

ويمكن تلخيص هذه الإعدادات في:

1- فتحة العدسة Aperture

فتحة العدسة هي فتحة توجد داخل العدسة، ويمكن تغيير حجمها للتحكم في الإضاءة الداخلة إلى الحساس قصد الحصول على التعريض المناسب لصورك.


مكان تواجد فتحة العدسة مع رمزها
مكان تواجد فتحة العدسة مع رمزها


ويرمز لفتحة العدسة بالحرف f وجنبه رقم مثل f1.8 أو f16، وعلاقة الرقم f بفتحة العدسة علاقة عكسية، يعني كلما كان الرقم f كبيرا كلما كانت فتحة العدسة ضيقة (f16 - f22) وكلما كان صغيرا كلما كانت واسعة (f1.8 - f2.8).


عمق الميدان
رسم توضيحي لعمق الميدان أو عمق المجال

وتبرز أهمية فتحة العدسة في تحديد عمق الميدان الذي من خلاله نتمكن من التركيز على هدف معين أو مشهد كامل.


عمق الميدان


كلما كانت فتحة العدسة كبيرة كلما كان عمق الميدان أصغر وبالتالي عزل الخلفية، لذلك صور البورتريه التي تكون الخلفية فيها ضبابية لا بد أن تكون ملتقطة من عدسة بفتحة واسعة.

أما عندما تكون فتحة العدسة صغيرة أي الرقم f كبير مثل f16 أو f22 يصبح عمق الميدان أوسع وأكبر، وذلك يساعد على التركيز على المشهد كاملا، لذلك يُنصح باستخدام فتحة عدسة صغيرة عند تصوير الطبيعة.

2- سرعة الغالق Shutter speed

سرعة الغالق أو Shutter speed هو الوقت الذي يبقى فيه غالق الكاميرا مفتوحا لكي تدخل الإضاءة إلى الحساس من أجل الحصول على تأثير معين.

وهذا الوقت قد يحدد بالدقيقة أو الثانية أو أجزاء من الثانية، ويختلف ذلك حسب كل نوع من أنواع الكاميرات.

جدير بالذكر أن القيمة التي تعرضها الكاميرا لسرعة الغالق تمثل مقلوب القيمة الفعلية التي تراها أمامك، فلو رأيت قيمة سرعة الغالق 320 مثلا فهذا لا يعني أنها 320 ثانية بل 1/320 من الثانية، بينما تمثل القيم التي تليها علامة (“)  ثواني كاملة، مثلا قيمة 15″  تعنى 15 ثانية وليس 1/15 من الثانية.


سرعة الغالق 15 ثانية


ويتلخص دور shutter speed في تحديد المدة الزمنية لتعريض حساس الكاميرا للضوء لأن هذا الأمر يعطينا تأثيرات مهمة في الصورة المراد التقاطها.


تأثير سرعة الغالق


فمثلا عندما نريد تصوير شخص يجري أو طائر يطير، يجب أن تكون سرعة الغالق سريعة جدا، وذلك لكي نستطيع تجميد الحركة.

وهناك السرعة المتوسطة التي نستعملها لإظهار حركات بسيطة مثل حركة المياه أو عند عدم وجود مصادر الإضاءة الكافية مثل التصوير الليلي.

أما التعريض الطويل أو langue exposer نستخدمه عندما يكون shutter speed فيه بضع ثواني 15 أو 30 ثانية، ونستخدمه عادة لتصوير النجوم أو حركة المياه أو السيارات في الليل. وطبعا يجب أن لا ننسى استخدام الحامل الثلاثي.

3- الأيزو ISO

الأيزو هو العنصر الثالث من عناصر مثلث التعريض، وهو يشير إلى مقدار حساسية حساس الكاميرا للضوء، وعادةً ما يُستعمل عندما يعجز المصور عن الحصول على التعريض الصحيح باستخدام فتحة العدسة وسرعة الغالق.

تتراوح قيم الأيزو (حساسيّة الضوء) في الكاميرات الرقميّة في المجال بين  100 إلى 12800 …، ولكن، لكي نحصل على صورة بجودة جيدة علينا أن نترك الأيزو في أقل قيمة ممكنة، على 100 أو 200، ولا نرفعه إلا عند الحاجة، أي عندما نعجز عن الحصول على التعريض الصحيح عن طريق فتحة العدسة وسرعة الغالق، لأنه كلما رفعنا الأيزو كلما ظهر معنا التشويش في الصورة.

ويمكن تشبيه هذا الأمر بالراديو، فإذا كنت تستمع لموسيقى جميلة أعجبتك وظهر تشويش في الراديو فإنك سترفع الصوت وينتج عن ذلك كثرة الضجيج. نفس الشيء في الصورة فإذا أعجبك منظر معين ولم تكن هناك إضاءة كافية فإنك ستضطر لرفع الأيزو الذي قد يسبب لك في ظهور التشويش في الصورة.

وهذا الأمر يختلف من كاميرا إلى أخرى، فهناك كاميرات يبدأ ظهور التشويش معها عندما نرفع الأيزو إلى 800 أو 1600، أما في الكاميرات الغالية حتى لو رفعت الأيزو إلى 3200 أو أكثر فإنك ستحصل على صور جيدة، إذن يمكننا أن نقول أنه من المهم جدا أن يكون المصور على دراية تامة بقدرات الكاميرا التي يحملها.

وانطلاقا من كل هذا يمكننا أن نقول أن هذه العناصر الثلاث لها علاقة ببعضها البعض في التأثير المباشر على الصورة، لذلك قواعد مثلث التعريض يجب أن يعرفه كل مصور ينوي استخدام الوضع اليدوي Manual Mode لكي يتحكم في الصورة كيفما يريد.

للمزيد من الفائدة يمكنكم مشاهدة الفيديو على اليوتيوب







 

عن الكاتب

Youssef Seffar

التعليقات


اتصل بنا

مدونة مبادئ التقنية هي مدونة عربية ننشر فيها مقالات خاصة بالتقنية، وهدفنا هو تعليم الزائر كيف يتعامل مع التقنيات الحديثة

جميع الحقوق محفوظة

مبادئ التقنية