مبادئ التقنية مبادئ التقنية

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

كيفية صناعة المحتوى الرقمي بأقل الإمكانيات والتكاليف

 كيفية صناعة المحتوى الرقمي بأقل الإمكانيات والتكاليف

صناعة المحتوى بأقل تكاليف
صناعة المحتوى بأقل تكاليف

كنا قد تحدثنا في مقال سابق عن أهم المبادئ للبدء في صناعة المحتوى على الإنترنت، سواء تعلق الأمر بالمحتوى المكتوب أو المسموع أو المرئي…، لكن لكي تبدأ في هذا المجال لا بد أن تكون متقن للمجال الذي ستبدأ فيه إضافةً إلى مجموعة من الأدوات التي تساعدك في صنع المحتوى الخاص بك، لكن مع الأسف هذه الأدوات لا تكون متاحة بالنسبة للمبتدئين، لذلك سأعطيك في هذا المقال مجموعة من الطرق للبدء في صناعة المحتوى الرقمي بأقل الإمكانيات والتكاليف.

ولكي نبدأ في مناقشة هذا الموضوع عليك أن تتبع الخطوات التي تطرقنا لها في مقال لنا على الموقع تحت عنوان "أهم المبادئ للبدء في صناعة المحتوى على الإنترنت"وذلك لكي تكون على دراية تامة بنوع المحتوى الذي تريد أن تقدمه، وكيفية تقديمه والمنصة التي ستركز عليها…

أما بالنسبة لأدوات صناعة المحتوى الرقمي يمكن أن نلخصها في الإضاءة والكاميرا والمايك والكمبيوتر والموبايل وكذلك برامج التعديل والمونتاج، وكذلك موضوع المحتوى قد يكون مكلفا في بعض الأحيان أو قد يحتاج إلى إمكانيات معينة…، ويمكن تلخيص كل هذا في المحاور الآتية:

يمكن البدء في صناعة المحتوى الرقمي الذي لا يتطلب أية تكاليف

إن المحتوى الذي يمكنك البدء فيه دون أن تحتاج إلى أية معدات أو إمكانيات مادية هو المحتوى الكتابي بكل أنواعه وأشكاله، فيمكنك عرض محتواك على موقعك أو مدونتك أو في مواقع الغير أو في المواقع الإخبارية أو في مواقع التواصل الاجتماعي.

ولا تحتاج في صناعة المحتوى الكتابي إلا إلى جهاز كمبيوتر، ويمكنك أن تكتب على الهاتف ولكن العمل في هذا المجال على الكمبيوتر يبقى أسهل وأريح، وقد تحتاج إلى مصاريف قليلة إذا كنت تنوي إنشاء موقع والنشر فيه، فالموقع الجيد لا بد أن يتوفر على دومين الذي لا يمكن الحصول عليه إلا عن طريق شرائه. أما إذا كنت ستنشر في مواقع الغير بهدف ربحي أو لا أو في مواقع التواصل فلن تضطر إلى تحمل أية تكاليف إضافية.

لكن المحتوى الكتابي رغم أهميته لم يعد المحتوى الذي يطلبه الجمهور، ففي السنوات الأخيرة حتى الفيديو لم يعد محبوبا عند الجماهير كما كان، وحلت الفيديوهات القصيرة محل كل ذلك، فأغلب المستخدمين يحبون الوصول إلى المعلومة بشكل سريع لأننا نعيش في عصر السرعة، ولم يعد في مقدورهم التريث والصبر.

وهذا الأمر ينبغي على صناع المحتوى الرقمي أن يأخذوه بعين الاعتبار، فإذا كنت تريد إنشاء موقع أو مدونة فمن الأفضل أن تنشئ حساب خاص لها على مواقع التواصل لكي تنشر هناك الفيديوهات القصيرة، وذلك لكي تلبي رغبة الجمهور من جهة ولكي تأتي بالزيارات لموقعك أو مدونتك من جهة أخرى.

والأمر الأساسي الذي يجب أن تركز عليه في صناعة المحتوى الكتابي أو في كتابة المقالات هو احترام قواعد السيو SEO لكي تظهر في النتائج الأولى في محرك البحث، لأن الجمهور لن يدخل إلى مقالاتك إلا إذا كان في حاجة لها أو يبحث عنها، لذلك تصدر محركات البحث يجب أن يكون من أولوياتك.

تعرف على مصادر الإضاءة الأقل تكلفة

الإضاءة التي يمكن البدأ بها
الإضاءة التي يمكن البدأ بها

إذا كنت تنوي أن تقدم محتوى باستخدام الكاميرا على شكل صور أو فيديو، فعليك أن تهتم بالإضاءة لأنه كما قلنا في مقال سابق تحدثنا فيه عن أهم المفاهيم والمصطلحات المتداولة في عالم التصوير الفوتوغرافي أن الصورة هي عبارة عن الضوء الذي يدخل إلى حساس الكاميرا ثم تقوم الكاميرا بمعالجته وتخزينه لكي نحصل على النتيجة النهائية التي تتلخص في الصورة التي تظهر على الشاشة.

لذلك ينبغي أن تكون الإضاءة جيدة لكي تستطيع الحصول على صور وفيديوهات بجودة عالية، فمهما كانت الكاميرا جيدة، إذا لم توفر لها الإضاءة المناسبة فلن تحصل أبدا على نتائج مرضية.

ومن أهم مصادر الإضاءة المجانية التي يمكنك الاستفادة منها هي الإضاءة الطبيعية أو إضاءة الشمس، فهذه الإضاءة تعطينا نتائج جد متميزة إذا استطعت أن تستفيد منها بالطريقة الصحيحة.

لكن هناك عدة مشاكل يواجهونها صناع المحتوى الذين يعتمدون على الإضاءة الطبيعية، من بينها عدم إمكانية التصوير في أي وقت بمعنى أن وقت التصوير يبقى محصورا في الوقت الذي تكون فيه الإضاءة مناسبة، وهناك مشكل آخر تحدث كثيرا عندما تتغير الإضاءة أثناء تسجيل الفيديو بسبب الغيوم أو بسبب عوامل أخرى، فهذا الأمر يعد من الأمور المزعجة جدا التي يمكن أن تحدث أثناء التصوير.

أما بالنسبة للإضاءة المستمرة التي يمكن استخدامها هناك عدة خيارات منها الغالية والرخيصة، وبما أننا نتحدث عن كيفية صناعة المحتوى الرقمي بأقل الإمكانيات والتكاليف فلن نتطرق للخيارات الغالية، و نقتصر على الرخيصة مثل السوفت بوكس SoftBox.

إن الإضاءة التي تكون داخل SoftBox هي عبارة عن مصابيح LED عادية أو قوية قليلا عن المصابيح الموجودة في البيت، يمكن اقتناؤها من أي محل يبيع معدات الكهرباء، ويمكن وضع مصباحين أو أكثر وذلك حسب الحاجة.

أما SoftBox فهو بمثابة علبة سوداء من الخارج و مغلفة بغشاء لامع من الداخل مثل ورق الألومينيوم، ويضعون عليها قماش أبيض لكي ينعم الإضاءة الصادرة من المصابيح والمعكوسة على الغشاء اللامع، ويمكن شراء السوفت بوكس من المتاجر التي تبيع معدات التصوير كما يمكن صنعه في البيت إذا أردت نقص التكاليف، ويمكنك البحث عن طريقة صنع سوفت بوكس في البيت على اليوتيوب فهناك الكثير من الشروحات.

وهناك نوع آخر من الإضاءة الذي اشتهرت كثيرا في الآونة الأخيرة والذي يستخدمونه كثيرا في صناعة الفيديوهات القصيرة هو Ring-light أي تلك الحلقة الدائرية المضيئة والتي يضعون الهاتف في حامل يوجد بوسطها لكي يصوروا بعض المشاهد القصيرة.

لكن رغم شهرة Ring-light إلا أن فيه عدة مشاكل مثل ظهور البؤر الدائرية على العينين، والانعكاس المزعج للإضاءة على النظارات التي يرتديها صانع المحتوى، كما أن جودة الإضاءة لا ترقى إلى المستوى المطلوب للحصول على نتائج احترافية، لكن يبقى واحد من الخيارات الرخيصة التي يمكن البدء بها.

كاميرا الهاتف هي أرخص كاميرا يمكن استخدامها في صناعة المحتوى

إذا كان لديك هاتف فيه كاميرا يمكنك استخدامها في صناعة المحتوى الرقمي لأنها لن تكلفك أي شيء، ولا داعي لشراء كاميرا جيدة أو احترافية في بداية مشوارك في صناعة المحتوى.

إن الشركات المصنعة للهواتف الذكية تتنافس بشراسة في تحسين جودة الكاميرات التي توضع على هواتفها، وهذا الأمر جعل جودة التصوير من كاميرا الهاتف تتطور بشكل ملحوظ.

لقد أصبحنا في السنوات الأخيرة نرى هواتف تصنف في الفئة المتوسطة تأتي بكاميرات ممتازة في كل من التصوير والفيديو، بحيث أصبحت أغلبها تصور ب 48 أو 50 ميجا بكسل في الصور وبدقة full HD أو 4K في الفيديو.

وهذا الأمر جد كاف للبدء في صناعة المحتوى باستخدام كاميرا الهاتف لأن أغلب مواقع التواصل مثل إنستغرام وتيك توك لا تعطيك إمكانية رفع فيديوهات بدقة أكثر من full HD، أما بالنسبة لليوتيوب تعتبر هذه الدقة جد مقبولة ولا داعي لاستخدام 4K لأن هذه الأخيرة تحتاج إلى مساحات ضخمة وكمبيوتر قوي وإنترنت سريع، وهذه الأمور من الصعب أن تجتمع عند صانع محتوى مبتدئ، للمزيد يمكنكم الاطلاغ على هذا المقال كيف تحصل على صور احترافية بالهاتف؟.

طرق الحصول على صوت جيد بأقل الإمكانيات

في أغلب أنواع صناعة المحتوى يعتبر الصوت مهم جدا ويكون في أكثر الأحيان مهم أكثر من الصورة، لأنه دون صوت لا يمكن فهم واستيعاب المعلومات من طرف المتلقي، لذلك ينبغي على أي صانع محتوى مبتدئ أن يبحث عن طرق جيدة لتسجيل بأقل تكلفة ممكنة.

في حالة عدم توفرك على مايك خارجي يمكنك البحث عن مكان هادئ لتسجيل محتواك، أما إذا أردت تطوير محتواك قليلا يمكنك شراء بعض الميكروفونات التي تعتبر رخيصة مقارنة مع الميكروفونات الاحترافية الموجودة في السوق لكن أداءها يكون جيدا مثل مايك Boya M1 الذي يمكنكم الاطلاع على فيديو مراجعته.

كما يمكنك تسجيل الصوت من ميكروفون الهاتف، بمعنى أن تقوم بتسجيل صوتين واحد من الكاميرا أو من الهاتف الذي يسجل الفيديو، والصوت الثاني تسجله من هاتف ثاني يكون قريب منك، ثم تقوم بمزامنة الأصوات في مرحلة المونتاج، ومن خلال هذه الطريقة ستحصل على جودة صوت أفضل.

وعليك أن تتعلم طرق تنقية وتحسين الصوت في برامج تعديل الصوت، وهناك الكثير من الفيديوهات على اليوتيوب تشرح هذه المسألة، لأن التعديل له نفس الأهمية سواء تم على الصورة أو الفيديو أو الصوت، والتعديل هو مرحلة أساسية من مراحل صناعة المحتوى.

بدائل البرامج والتطبيقات المستخدمة في صناعة المحتوى الرقمي

إن البرامج التي يستخدمها صانع المحتوى في نشاطه على الإنترنت تكون أحيانا مهمة أكثر من المعدات، لأن فيها تتم كل عمليات التعديل والتنسيق لكي تخرج النتيجة النهائية التي تُقدم للمشاهد، لكن أغلب البرامج المشهورة الخاصة بصناعة المحتوى عادةً ما تكون غير مجانية، الأمر الذي يجعل أي صانع محتوى مبتدئ يبحث عن بدائلها المجانية، وسنحاول في هذه الفقرة اقتراح بدائل مجانية لأهم برامج صناعة المحتوى.

أول برنامج نبدأ به هو Photoshop هذا البرنامج التابع لشركة Adobe يعتبر أهم برنامج لتعديل وتحرير الصور، وهناك عدة بدائل مجانية له مثل GIMP وموقع Photopea الذي تحدثنا عنه في مقال سابق وقارنا بينه وبين فوتوشوب.

أما برامج المونتاج يعد Premiere pro أشهر برنامج لتعديل الفيديو، وكذلك هناك final cut pro الذي يعمل على أجهزة أبل، ويعتبر davinci resolve البديل المجاني المناسب لهما نظرا لقوته وكذلك لمعالجة الألوان عليه بحيث يعد من أفضل البرامج لتلوين الفيديو وأفضل حتى من البرامج المدفوعة في هذا المجال.

أما برنامج illustrator المتميز في مجال التصميم يمكن تعويضه ب Inkscape ويضم هذا البرنامج مجموعة من الأدوات القوية التي تمكنك من الحصول على تصاميم مميزة، لذلك يعد من أفضل البدائل لبرنامج ادوبي الستراتور.

وإذا كان محتواك كتابي يمكنك الكتابة مباشرة على المنصات التي تقدم لك خدمة الصفحة أو المدونة مثل بلوجر و ووردبريس، أما إذا كنت تبحث عن بديل مجاني ل microsoft word هناك الكثير من البرامج لكنني أفضل خدمة google docs نظرا لمميزاتها وعملها بسلاسة على المتصفح، وكذلك تحفظ لك كل بياناتك على حسابك جيميل.

يبقى لنا أن نتكلم عن بديل البرنامج الشهير في تعديل الصوت adobe audition، فهو كذلك توجد له عدة بدائل مجانية أشهرها audacity الذي يعتبر البرنامج المجاني والمثالي لتعديل الصوت، لأن فيه عدة مميزات وفلاتر ويمكن أن تضيف له فلاتر جديدة…

تجنب التكاليف الإضافية لصناعة المحتوى

ما نقصده بالتكاليف الإضافية هي كل التكاليف التي يمكن الاستغناء عنها أو تكون غير أساسية، لأن المبتدئ في صناعة المحتوى لا يكون يعلم هل سيستمر أم لا، لذلك عليه أن لا يتسرع في اقتناء الأشياء والمعدات قبل الوقت المناسب.

ولا ننصح أي صانع محتوى مبتدئ أن يبدأ بشاء المنتجات ومراجعتها، لأن هذا المجال يحتاج إلى مصاريف كثيرة، وإذا كان لا بد من ذلك يمكنه استيعار المنتجات التي يرغب في مراجعتها من أحد أقاربه أو معارفه.

وبكل هذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي حاولنا فيه التحدث عن كيفية صناعة المحتوى الرقمي بأقل الإمكانيات والتكاليف، ونختم بالتأكيد على أن النجاح في صناعة المحتوى مبني على الصبر والعزيمة والاستمرارية.


عن الكاتب

Youssef Seffar

التعليقات


اتصل بنا

مدونة مبادئ التقنية هي مدونة عربية ننشر فيها مقالات خاصة بالتقنية، وهدفنا هو تعليم الزائر كيف يتعامل مع التقنيات الحديثة

جميع الحقوق محفوظة

مبادئ التقنية